Showing Page:
1/11







Showing Page:
2/11






































Showing Page:
3/11








































Showing Page:
4/11









































Showing Page:
5/11

















































Showing Page:
6/11







































Showing Page:
7/11














































Showing Page:
8/11





































Showing Page:
9/11













































Showing Page:
10/11





































Showing Page:
11/11


































Unformatted Attachment Preview

‫الرد على الرافضة‬ ‫(الشيعة)‬ ‫في اتهامهم الصحابة رضوان هللا‬ ‫عليهم‬ ‫وأهل السنة بتحريف القرآن‬ ‫الكريم‬ ‫الشيخ ناصر بن حمد الفهد‬ ‫الحمد هلل والصالة والسالم على رسول هللا وبعد‪:‬‬ ‫فإن بعض حمقى الروافض ممن أضلهم هللا أراد أن يتهم الصحابة وأهل السنة‬ ‫بأنهم حرفوا القرآن‪ ،‬وهذا كما قيل (رمتني بدائها وانسلت)‪ ،‬فأخذ يجمع بعض‬ ‫مرويات قراءات الصحابة رضوان هللا عليهم مما يخالف ما عليه الرسم‬ ‫العثماني اليوم؛ وذلك نحو قراءة عمر وغيره لقوله تعالى (فاسعوا إلى ذكر هللا)‬ ‫(فامضوا)‪ ،‬وبعض ما نقل عن أبي بن كعب في قراءة بعض اآليات وغيرها‪،‬‬ ‫وجعل هذا من باب تحريف القرآن !!‪.‬‬ ‫وال شك أن هذا القائل جمع بين الجهل بهذه القراءات وأصولها‪ ،‬وبين االفتراء‬ ‫على الصحابة‪ ،‬والجواب عليه من وجهين‪:‬‬ ‫األول‪ :‬بيان المقصود بالتحريف‪.‬‬ ‫والثاني‪ :‬بيان قراءات الصحابة رضوان هللا عليهم وأنها من باب األحرف التي نزل بها القرآن‪.‬‬ ‫الوجه األول‪:‬‬ ‫المقصود بالتحريف‪:‬‬ ‫اعلم أنه ليس المقصود بالتحريف هو أن يُقرأ القرآن بحرف يختلف عن الحرف‬ ‫الموجود في المصحف الذي بين أيدينا‪ ،‬وذلك أن المصحف الذي بين أيدينا هو‬ ‫على حرفٍ واح ٍد من سبعة أحرفٍ نزل بها القرآن ‪ -‬كما سيأتي بيانه إن شاء‬ ‫هللا تعالى ‪ ،-‬وإنما المقصود أن يزاد أو ينقص أو يُغيّر حرف من القرآن بغير‬ ‫حجة وال برهان صحيح وال نقل عن النبي صلى هللا عليه وسلم‪ ،‬بل يجعل فيه‬ ‫ما ليس منه كذبا ً وافتراء على هللا‪ ،‬وهذا كزيادة الروافض في قوله تعالى (يا‬ ‫أيها الرسول بلّغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته) فزادوا‬ ‫(ما أنزل إليك من ربك في علي)‪ ،‬وكزيادتهم في سورة االنشراح (وجعلنا عليا ً‬ ‫صهرك)‪ ،‬وكزيادتهم سورة الوالية وغيرها مما هو مثبت في دواوينهم‪.‬‬ ‫وتحريفهم للقرآن عليه شاهدان‪:‬‬ ‫األول‪ :‬أنه مكذوب ال يستطيعون إثبات شيء منه بسند صحيح وال ضعيف؛‬ ‫ألن كتبهم لم تؤلف إال في وقت متأخر‪.‬‬ ‫الثاني‪ :‬أنها حرفت المعنى واللفظ تبعا ً لغلوهم و عقائدهم الباطلة في علي‬ ‫رضي هللا عنه‪.‬‬ ‫والتحريف للقرآن نوعان‪:‬‬ ‫األول‪ :‬تحريف اللفظ‪ :‬وهو أن يغيّر اللفظ ويبدّل من غير حجة كما سبق‪.‬‬ ‫الثاني‪ :‬تحريف المعنى‪ :‬وهو أن يفسّر اللفظ على معنى باطل غير مقصودٍ‪.‬‬ ‫والتحريف بنوعيه عند الروافض‪:‬‬ ‫فاألول‪ :‬نحو األمثلة التي سقناها سابقاً‪.‬‬ ‫والثاني‪ :‬نحو تفسيرهم قوله تعالى (بإمام مبين) أنه علي‪ ،‬وتفسيرهم (البقرة) بأنها عائشة‪ ،‬وغيرها من حماقاتهم‪.‬‬ ‫والوجه الثاني‪:‬‬ ‫بيان قراءات الصحابة رضوان هللا عليهم وأنها من باب األحرف التي نزل بها‬ ‫القرآن‪.‬‬ ‫اعلم أن القرآن قد أنزله هللا سبحانه وتعالى على سبعة أحرف‪ ،‬فقد تختلف‬ ‫بعض األحرف من قراءة صحابي آلخر‪ ،‬وتكون من إقراء النبي صلى هللا عليه‬ ‫وسلم لهم‪ ،‬وهي من األحرف التي نزل بها القرآن‪ ،‬إال أن المعنى ال يتناقض‪،‬‬ ‫وذلك نحو قراءة عمر وغيره آلية الجمعة (فامضوا إلى ذكر هللا)‪ ،‬وقراءة أبي‬ ‫بن كعب وغيره آلية الليل (والذكر واألنثى)‪ ،‬وقراءة ابن مسعود آلية الكفارة‬ ‫(فصيام ثالثة أيام متتابعات)‪ ،‬وقراءة عائشة آلية الصالة الوسطى (حافظا على‬ ‫الصلوات والصالة الوسطى صالة العصر)‪ ،‬وغيرها‪ ،‬واألدلة على أن هذه‬ ‫القراءات هي من األحرف التي نزل بها القرآن كثيرة‪ ،‬وسوف أذكر األحاديث‬ ‫التي تبين ذلك ثم أنقل من كالم أهل العلم ما تيسر‪:‬‬ ‫فقد ثبت في الصحيحين عن عروة بن الزبير أن المسور بن مخرمة وعبد‬ ‫الرحمن بن عبد القاري حدثاه‪ :‬أنهما سمعا عمر بن الخطاب رضي هللا عنه‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫سمعت هشام بن حكيم يقرأ (سورة الفرقان) في حياة رسول هللا صلى هللا عليه‬ ‫وسلم‪ ،‬فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ على حروفٍ كثيرةٍ لم يقرئنيها رسول هللا‬ ‫صلى هللا عليه وسلم ‪ ،‬فكدت أساوره في الصالة فتصبرت حتى سلم فلبّبته‬ ‫بردائه‪.‬‬ ‫فقلت‪ :‬من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ ؟‪.‬‬ ‫قال‪ :‬أقرأنيها رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‪.‬‬ ‫فقلت‪ :‬كذبت فإن رسول هللا صلى هللا عليه وسلم قد أقرأنيها خالف ما قرأت‪.‬‬ ‫فانطلقت به أقوده إلى رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‪.‬‬ ‫فقلت‪ :‬إني سمعت هذا يقرأ بسورة الفرقان على حروفٍ لم تقرئنيها‪.‬‬ ‫فقال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‪ :‬أرسله‪ ،‬اقرأ يا هشام‪.‬‬ ‫فقرأ عليه القراءة التي سمعته يقرأ‪ ،‬فقال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‪ :‬كذلك‬ ‫أنزلت‪.‬‬ ‫ثم قال‪ :‬اقرأ يا عمر‪ .‬فقرأت القراءة التي أقرأني‪ .‬فقال رسول هللا صلى هللا عليه‬ ‫وسلم‪ :‬كذلك أنزلت‪ ،‬إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف‪ ،‬فاقرؤوا ما تيسر‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وثبت أيضا ً في الصحيحين عن ابن شهاب عن عبيد هللا بن عبد هللا عن ابن‬ ‫عباس رضي هللا عنهما أن رسول هللا صلى هللا عليه وسلم قال‪:‬‬ ‫(أقرأني جبريل على حرف‪ ،‬فلم أزل أستزيده حتى انتهى إلى سبعة أحرف)‪.‬‬ ‫وثبت في صحيح مسلم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبي بن كعب قال‪:‬‬ ‫كنت في المسجد فدخل رجل يصلي فقرأ قراءة أنكرتها عليه‪ ،‬ثم دخل آخر فقرأ‬ ‫قراءة سوى قراءة صاحبه‪ .‬فلما قضينا الصالة دخلنا جميعا على رسول هللا‬ ‫صلى هللا عليه وسلم‪ ،‬فقلت‪ :‬إن هذا قرأ قراءة أنكرتها عليه‪ ،‬ودخل آخر فقرأ‬ ‫سوى قراءة صاحبه‪.‬‬ ‫سن النبي صلى هللا عليه وسلم‬ ‫فأمرهما رسول هللا صلى هللا عليه وسلم فقرءا فح ّ‬ ‫شأنهما‪ ،‬فسقط في نفسي من التكذيب وال إذ كنت في الجاهلية‪ ،‬فلما رأى رسول‬ ‫هللا صلى هللا عليه وسلم ما قد غشيني ضرب في صدري ففضت عرقا ً وكأنما‬ ‫أنظر إلى هللا عز وجل فرقاً‪.‬‬ ‫هون‬ ‫فقال لي‪ :‬يا أبي‪ ،‬أرسل إلّي أن اقرأ القرآن على حرف‪ .‬فرددت إليه‪ :‬أن ّ‬ ‫هون على‬ ‫ي الثانية‪ :‬اقرأه على حرفين‪ .‬فرددت إليه‪ :‬أن ّ‬ ‫على أمتي‪ .‬فرد إل ّ‬ ‫ي الثالثة‪ :‬اقرأه على سبعة أحرف‪ .‬فلك بكل ردة رددتكها مسألة‬ ‫أمتي‪ .‬فرد إل ّ‬ ‫تسألنيها‪ .‬فقلت‪ :‬اللهم اغفر ألمتي‪ ،‬اللهم اغفر ألمتي‪ ،‬وأخرت الثالثة ليوم‬ ‫يرغب إلي الخلق كلهم حتى إبراهيم صلى هللا عليه وسلم‪.‬‬ ‫وقد قال ابن عبد البر رحمه هللا تعالى في معنى (األحرف) (التمهيد) البن عبد‬ ‫البر ‪:281 / 8‬‬ ‫(وقالوا إنما معنى السبعة األحرف‪ :‬سبعة أوجه من المعاني المتفقة المتقاربة‬ ‫بألفاظ مختلفة؛ نحو‪ :‬أقبل وتعال وهلم‪ ،‬وعلى هذا الكثير من أهل العلم‪.‬‬ ‫فأما اآلثار المرفوعة فمنها ‪ -‬وساق بسنده‪: -‬‬ ‫أن أبا جهيم األنصاري قال‪ :‬إن رجلين اختلفا في آية من القرآن‪ ،‬فقال أحدهما‪:‬‬ ‫تلقيتها من رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‪ .‬وقال اآلخر‪ :‬تلقيتها من رسول هللا‬ ‫صلى هللا عليه وسلم‪.‬‬ ‫فسئل رسول هللا صلى هللا عليه وسلم عنها فقال‪ :‬إن القرآن نزل على سبعة‬ ‫أحرف‪ ،‬فال تماروا في القرآن‪ ،‬فإن المراء فيه كفر‪.‬‬ ‫وساق بسنده‪ -‬عن عبد هللا بن مسعود قال‪ :‬قال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‪:‬‬‫أنزل القرآن على سبعة أحرف‪ ،‬لكل آية منها ظهر وبطن ولكل حد ومطلع‪.‬‬ ‫وروى حماد بن سلمة قال‪ :‬أخبرني حميد عن أنس عن عبادة بن الصامت عن‬ ‫أبي بن كعب عن النبي صلى هللا عليه وسلم قال‪ :‬أنزل القرآن على سبعة‬ ‫أحرف‪.‬‬ ‫وروى همام بن يحيى عن قتادة عن يحيى بن يعمر عن سليمان بن صرد عن‬ ‫أبي بن كعب قال‪ :‬قرأ أبي آية‪ ،‬وقرأ ابن مسعود آية خالفها‪ ،‬وقرأ رجل آخر‬ ‫خالفهما‪ ،‬فأتينا النبي صلى هللا عليه وسلم‪.‬‬ ‫فقلت‪ :‬ألم تقرأ آية كذا وكذا كذا وكذا ؟‪.‬‬ ‫وقال ابن مسعود‪ :‬ألم تقرأ آية كذا وكذا كذا وكذا ؟‪.‬‬ ‫فقال النبي صلى هللا عليه وسلم‪ :‬كلكم محسن مجمل‪.‬‬ ‫قال‪ :‬قلت‪ :‬ما كلنا أحسن وال أجمل‪.‬‬ ‫قال‪ :‬فضرب صدري‪ ،‬وقال‪ :‬يا أبي‪ ،‬إني أقرئت القرآن‪ .‬فقيل‪ :‬على حرف أو‬ ‫حرفين ؟‪ .‬فقال لي الملك الذي عندي‪ :‬على حرفين‪ .‬فقلت‪ :‬على حرفين‪ .‬فقيل‪:‬‬ ‫على حرفين أو ثالثة ؟ فقال الملك الذي معي‪ :‬على ثالثة‪ .‬فقلت‪ :‬على ثالثة‪.‬‬ ‫هكذا حتى بلغ سبعة أحرف‪ ،‬ليس منها إال شاف كاف قلت‪ :‬غفورا ً رحيماً‪ ،‬أو‬ ‫قلت‪ :‬سميعا ً حكيماً‪ ،‬أو قلت‪ :‬عليما ً حكيماً‪ ،‬أو عزيزا ً حكيما ً‪ ،‬أي ذلك قلت فإنه‬ ‫كما قلت‪.‬‬ ‫وزاد بعضهم في هذا الحديث‪ :‬ما لم تختم عذابا ً برحمة‪ ،‬أو رحمة بعذاب‪.‬‬ ‫قال أبو عمر ‪-‬أي ابن عبد البر ‪ :-‬أما قوله في هذا الحديث قلت‪ :‬سميعا ً عليما ً‬ ‫وغفورا ً رحيما ً وعليما ً حكيما ً ونحو ذلك؛ فإنما أراد به ضرب المثل للحروف‬ ‫التي نزل القرآن عليها أنها معان متفق مفهومها مختلف مسموعها‪ ،‬ال تكون في‬ ‫شيء منها معنى وضده‪ ،‬وال وجه يخالف وجها ً خالفا ينفيه أو يضاده‪ ،‬كالرحمة‬ ‫التي هي خالف العذاب وضده وما أشبه ذلك‪ .‬وهذا كله يعضد قول من قال أن‬ ‫معنى السبعة األحرف المذكورة في الحديث سبعة أوجه من الكالم المتفق معناه‬ ‫المختلف لفظه؛ نحو‪ :‬هلم وتعال‪ ،‬وعجل وأسرع‪ ،‬وانظر وأخر‪ ،‬ونحو ذلك‪،‬‬ ‫وسنورد من اآلثار وأقوال علماء األمصار في هذا الباب ما يتبين لك به أن ما‬ ‫اخترناه هو الصواب فيه إن شاء هللا ‪ -‬ثم سرد ما ذكر فراجعه في التمهيد‪.) -‬‬ ‫وقال القرطبي رحمه هللا تعالى في تفسير هذه األحرف (تفسير القرطبي) ‪/ 1‬‬ ‫‪:42‬‬ ‫(الذي عليه أكثر أهل العلم‪ :‬كسفيان بن عيينة وعبد هللا بن وهب والطبري‬ ‫والطحاوي وغيرهم‪:‬‬ ‫أن المراد‪ :‬سبعة أوجه في المعاني المتقاربة بألفاظ مختلفة؛ نحو‪ :‬أقبل وتعال‬ ‫وهلم‪.‬‬ ‫قال الطحاوي‪ :‬وأبين ما ذكر في ذلك حديث أبي بكرة قال جاء جبريل إلى‬ ‫النبي صلى هللا عليه وسلم فقال‪ :‬اقرأ على حرف‪ .‬فقال ميكائيل‪ :‬استزده‪ .‬فقال‪:‬‬ ‫اقرأ على حرفين‪ .‬فقال ميكائيل‪ :‬استزده‪ .‬حتى بلغ إلى سبعة أحرف‪ .‬فقال‪:‬‬ ‫اقرأ‪ ،‬فكل شاف كاف‪ ،‬إال أن تخلط آية رحمة بآية عذاب‪ ،‬أو آية عذاب بآية‬ ‫رحمة‪ .‬على نحو‪ :‬هلم وتعال وأقبل‪ ،‬واذهب وأسرع وعجل‪ .‬وروى ورقاء عن‬ ‫ابن أبي نجيح عم مجاهد عن ابن عباس عن أبي بن كعب‪ :‬أنه كان يقرأ (للذين‬ ‫آمنوا انظرونا ) ( للذين آمنوا أمهلونا) (للذين آمنوا أخرونا) (للذين آمنوا‬ ‫ارقبونا)‪ .‬وبهذا اإلسناد عن أبي‪ :‬أنه كان يقرأ (كلما أضاء لهم مشوا فيه) (مروا‬ ‫فيه) (سعوا فيه)‪.‬‬ ‫وفي البخاري ومسلم قال الزهري‪ :‬إنما هذه األحرف في األمر الواحد‪ ،‬ليس‬ ‫يختلف في حالل وال حرام‪.‬‬ ‫قال الطحاوي‪ :‬إنما كانت السعة للناس في الحروف لعجزهم عن أخذ القرآن‬ ‫ألنهم كانوا أميين ال يكتب إال القليل منهم‪ … ،‬فوسع لهم في اختالف األلفاظ إذا‬ ‫كان المعنى متفقاً‪ ،‬فكانوا كذلك حتى كثر منهم من يكتب وعادت لغاتهم إلى‬ ‫لسان رسول هللا صلى هللا عليه وسلم فقدروا بذلك على تحفظ ألفاظه‪ ،‬فلم يسعهم‬ ‫حينئذ أن يقرءوا بخالفها‪.‬‬ ‫قال ابن عبدالبر‪ :‬فبان بهذا أن تلك السبعة األحرف إنما كان في وقت خاص‬ ‫لضرورة دعت إلى ذلك ثم ارتفعت تلك الضرورة فارتفع حكم هذه السبعة‬ ‫األحرف وعاد ما يقرأ به القرآن على حرف واحد‪.‬‬ ‫روى أبو داود عن أبي قال‪ :‬قال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‪ :‬يا أبي‪ ،‬إني‬ ‫أقرئت القرآن‪ ،‬فقيل لي‪ :‬على حرف أو حرفين ؟‪ .‬فقال الملك الذي معي‪ :‬قل‬ ‫على حرفين‪ .‬فقيل لي‪ :‬على حرفين أو ثالثة؟ فقال الملك الذي معي‪ :‬قل على‬ ‫ثالثة‪ .‬حتى بلغ سبعة أحرف‪ .‬ثم قال‪ :‬ليس منها إال شاف كاف إن قلت‪ :‬سميعا ً‬ ‫عليما ً عزيزا ً حكيماً‪ ،‬ما لم تخلط آية عذاب برحمة‪ ،‬أو آية رحمة بعذاب‪.‬‬ ‫وأسند ثابت بن قاسم نحو هذا الحديث عن أبي هريرة عن النبي صلى هللا عليه‬ ‫وسلم وذكر من كالم ابن مسعود نحوه‪).‬‬ ‫وقد تكلم شيخ اإلسالم على هذا بكالم شاف كاف لمن أراد الحق‪ ،‬فقال رحمه‬ ‫هللا تعالى (مجموع الفتاوى) ‪ 389/13‬وما بعدها جوابا ً على سؤال عن قول‬ ‫النبي صلى هللا عليه وسلم ( أنزل القرآن على سبعة أحرف)‪:‬‬ ‫ما المراد بهذه السبعة ؟‪.‬‬ ‫وهل هذه القراءات المنسوبة إلى نافع وعاصم وغيرهما هي األحرف السبعة ؟‬ ‫أو واحد منها ؟‪.‬‬ ‫وما السبب الذي أوجب االختالف بين القراء فيما احتمله خط المصحف؟‪.‬‬ ‫وهل تجوز القراءة برواية األعمش وابن محيصن وغيرهما من القراءات‬ ‫الشاذة أم ال ؟‪.‬‬ ‫وإذا جازت القراءة بها فهل تجوز الصالة بها أم ال ؟‪.‬‬ ‫فأجاب‪:‬‬ ‫الحمد هلل رب العالمين‪:‬‬ ‫هذه مسألة كبيرة قد تكلم فيها أصناف العلماء من الفقهاء والقراء وأهل الحديث‬ ‫والتفسير والكالم وشرح الغريب وغيرهم‪ ،‬حتى صنف فيها التصنيف‬ ‫المفرد‪..،‬ولكن نذكر النكت الجامعة التي تنبه على المقصود بالجواب‪ ،‬فنقول‪:‬‬ ‫ال نزاع بين العلماء المعتبرين أن األحرف السبعة التي ذكر النبي صلى هللا‬ ‫عليه وسلم أن القرآن أنزل عليها ليست هي قراءات القراء السبعة المشهورة‬ ‫بل‪ ،‬أول من جمع قراءات هؤالء هو اإلمام أبو بكر بن مجاهد وكان على رأس‬ ‫المائة الثالثة ببغداد‪… ،‬‬ ‫إلى أن قال‪ :‬وال نزاع بين المسلمين أن الحروف السبعة التي أنزل القرآن عليها‬ ‫ال تتضمن تناقض المعنى وتضاده‪ ،‬بل قد يكون معناها متفقا ً أو متقارباً‪ ،‬كما‬ ‫قال عبد هللا بن مسعود‪ :‬إنما هو كقول أحدكم‪ :‬أقبل وهلم وتعال‪.‬‬ ‫وقد يكون معنى أحدهما ليس هو معنى اآلخر‪ ،‬لكن كال المعنيين حق‪ ،‬وهذا‬ ‫اختالف تنوع وتغاير‪ ،‬ال اختالف تضاد وتناقض‪ .‬وهذا كما جاء في الحديث‬ ‫المرفوع عن النبي في هذا حديث (أنزل القرآن على سبعة أحرف‪ ،‬إن قلت‪:‬‬ ‫غفورا ً رحيماً‪ ،‬أو قلت‪ :‬عزيزا ً حكيماً‪ ،‬فاهلل كذلك‪ ،‬ما لم تختم آية رحمة بآية‬ ‫عذاب أو آية عذاب بآية رحمة ) …‬ ‫ومن القراءات ما يكون المعنى فيها متفقا ً من وجه‪ ،‬متباينا ً من وجه‪ ،‬كقوله‬ ‫(يخدعون) و (يخادعون) و (يكذبون) و (يكذبون) و (لمستم) و(المستم) و‬ ‫َّ‬ ‫و(يط ّهرن) ونحو ذلك‪ ،‬فهذه القراءات التي يتغاير فيها المعنى‬ ‫(حتى يط ُهرن)‬ ‫كلها حق‪ ،‬وكل قراءة منها مع القراءة األخرى بمنزلة اآلية مع اآلية يجب‬ ‫اإليمان بها كلها‪ ،‬واتباع ما تضمنته من المعنى علما ً وعمالً‪ ،‬ال يجوز ترك‬ ‫موجب إحداهما ألجل األخرى ظنا ً أن ذلك تعارض‪ ،‬بل كما قال عبد هللا بن‬ ‫مسعود رضى هللا عنه (من كفر بحرف منه فقد كفر به كله)…‬ ‫ولذلك لم يتنازع علماء اإلسالم المتبوعين من السلف واألئمة في أنه ال يتعين‬ ‫أن يقرأ بهذه القراءات المعينة في جميع أمصار المسلمين‪ ،‬بل من ثبت عنده‬ ‫قراءة األعمش شيخ حمزة أو قراءة يعقوب بن إسحق الحضرمي ونحوهما‪،‬‬ ‫كما ثبت عنده قراءة حمزة والكسائي‪ ،‬فله أن يقرأ بها بال نزاع بين العلماء‬ ‫المعتبرين المعدودين من أهل اإلجماع والخالف‪.‬‬ ‫بل أكثر العلماء األئمة الذين أدركوا قراءة حمزة كسفيان بن عيينة وأحمد بن‬ ‫حنبل وبشر بن الحارث وغيرهم يختارون قراءة أبى جعفر بن القعقاع وشيبة‬ ‫بن نصاح المدنيين وقراءة البصريين كشيوخ يعقوب بن اسحق وغيرهم على‬ ‫قراء حمزة والكسائي‪.‬‬ ‫وللعلماء األئمة في ذلك من الكالم ما هو معروف عند العلماء ولهذا كان أئمة‬ ‫أهل العراق الذين ثبتت عندهم قراءات العشرة أو األحد عشر كثبوت هذه‬ ‫السبعة يجمعون ذلك في الكتب ويقرؤونه في الصالة وخارج الصالة‪ ،‬وذلك‬ ‫متفق عليه بين العلماء لم ينكره أحد منهم‪.‬‬ ‫وأما الذي ذكره القاضي عياض ‪ -‬ومن نقل من كالمه ‪ -‬من اإلنكار على ابن‬ ‫شنبوذ الذي كان يقرأ بالشواذ في الصالة في أثناء المائة الرابعة‪ ،‬وجرت له‬ ‫قصة مشهورة‪ ،‬فإنما كان ذلك في القراءات الشاذة الخارجة عن المصحف كما‬ ‫سنبينه‪.‬‬ ‫ولم ينكر أحد من العلماء قراءة العشرة‪ ،‬ولكن من لم يكن عالما ً بها أو لم تثبت‬ ‫عنده كمن يكون في بلد من بالد اإلسالم بالمغرب أو غيره ولم يتصل به بعض‬ ‫هذه القراءات فليس له أن يقرأ بما ال يعلمه؛ فإن القراءة كما قال زيد بن ثابت‪:‬‬ ‫سنة يأخذها اآلخر عن األول‪ .‬كما أن ما ثبت عن النبي من أنواع االستفتاحات‬ ‫في الصالة ومن أنواع صفة األذان واإلقامة وصفة صالة الخوف وغير ذلك‬ ‫كله حسن يشرع العمل به لمن علمه‪.‬‬ ‫وأما من علم نوعا ً ولم يعلم غيره فليس له أن يعدل عما علمه إلى ما لم يعلمه‪،‬‬ ‫وليس له أن ينكر على من علم ما لم يعلمه من ذلك وال أن يخالفه‪ ،‬كما قال‬ ‫النبي‪ :‬ال تختلفوا فان من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا‪.‬‬ ‫وأما القراءة الشاذة الخارجة عن رسم المصحف العثماني‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫قراءة ابن مسعود وأبى الدرداء رضى هللا عنهما (والليل إذا يغشى‪ ،‬والنهار إذا‬ ‫تجلى‪ ،‬والذكر واألنثى) كما قد ثبت ذلك في الصحيحين‪.‬‬ ‫ومثل‪ :‬قراءة عبد هللا (فصيام ثالثة أيام متتابعات)‪.‬‬ ‫وكقراءته (إن كانت إال زقية واحدة )‪.‬‬ ‫ونحو ذلك؛ فهذه إذا ثبتت عن بعض الصحابة فهل يجوز أن يقرأ بها في‬ ‫الصالة ؟‪.‬‬ ‫على قولين للعلماء ‪ -‬هما روايتان مشهورتان عن اإلمام أحمد وروايتان عن‬ ‫مالك ‪:-‬‬ ‫إحداهما‪ :‬يجوز ذلك؛ ألن الصحابة والتابعين كانوا يقرؤون بهذه الحروف في‬ ‫الصالة‪.‬‬ ‫والثانية‪ :‬ال يجوز ذلك‪ ،‬وهو قول أكثر العلماء؛ ألن هذه القراءات لم تثبت‬ ‫متواترة عن النبي وإن ثبتت فإنها منسوخة بالعرضة اآلخرة؛ فإنه قد ثبت في‬ ‫الصحاح عن عائشة وابن عباس رضى هللا عنهم‪ :‬أن جبريل عليه السالم كان‬ ‫يعارض النبي بالقرآن في كل عام مرة فلما كان العام الذي قبض فيه عارضه‬ ‫به مرتين والعرضة اآلخرة هي قراءة زيد بن ثابت وغيره وهي التي أمر‬ ‫الخلفاء الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان وعلي بكتابتها في المصاحف …‬ ‫وهذا النزاع البد أن يبنى على األصل الذي سأل عنه السائل وهو أن القراءات‬ ‫السبعة هل هي حرف من الحروف السبعة أم ال ؟‪.‬‬ ‫فالذي عليه جمهور العلماء من السلف واألئمة أنها حرف من الحروف السبعة‪،‬‬ ‫بل يقولون إن مصحف عثمان هو أحد الحروف السبعة‪ ،‬وهو متضمن للعرضة‬ ‫اآلخرة التي عرضها النبي على جبريل واألحاديث واآلثار المشهورة‬ ‫المستفيضة تدل على هذا القول‪.‬‬ ‫وذهب طوائف من الفقهاء والقراء وأهل الكالم إلى أن هذا المصحف مشتمل‬ ‫على األحرف السبعة‪ ،‬وقرر ذلك طوائف من أهل الكالم كالقاضي أبى بكر‬ ‫الباقالنى وغيره بناء على أنه ال يجوز على األمة أن تهمل نقل شيء من‬ ‫األحرف السبعة‪ ،‬وقد اتفقوا على نقل هذا المصحف اإلمام العثماني وترك ما‬ ‫سواه‪ ،‬حيث أمر عثمان بنقل القرآن من الصحف التي كان أبو بكر وعمر كتبا‬ ‫القرآن فيها ثم أرسل عثمان بمشاورة الصحابة إلى كل مصر من أمصار‬ ‫المسلمين بمصحف وأمر بترك ما سوى ذلك‪.‬‬ ‫قال هؤالء‪ :‬وال يجوز أن ينهى عن القراءة ببعض األحرف السبعة‪.‬‬ ‫ومن نصر قول األولين يجيب تارة بما ذكر محمد بن جرير وغيره‪ :‬من أن‬ ‫القراءة على األحرف السبعة لم يكن واجبا ً على األمة وإنما كان جائزا ً لهم‬ ‫مرخصا ً لهم فيه‪ ،‬وقد جعل إليهم االختيار في أي حرف اختاروه‪ ،‬كما أن‬ ‫ترتيب السور لم يكن واجبا ً عليهم منصوصاً‪ ،‬بل مفوضا ً إلى اجتهادهم؛ ولهذا‬ ‫كان ترتيب مصحف عبد هللا على غير ترتيب مصحف زيد‪ ،‬وكذلك مصحف‬ ‫غيره‪.‬‬ ‫وأما ترتيب آيات السور فهو منزل منصوص عليه فلم يكن لهم أن يقدموا آية‬ ‫على آية في الرسم كما قدموا سورة على سورة؛ ألن ترتيب اآليات مأمور به‬ ‫نصاً‪ ،‬وأما ترتيب السور فمفوض إلى اجتهادهم‪.‬‬ ‫قالوا‪ :‬فكذلك األحرف السبعة؛ فلما رأى الصحابة أن األمة تفترق وتختلف‬ ‫وتتقاتل إذا لم يجتمعوا على حرف واحد اجتمعوا على ذلك اجتماعا ً سائغاً‪ ،‬وهم‬ ‫معصومون أن يجتمعوا على ضاللة ولم يكن في ذلك ترك لواجب وال فعل‬ ‫محظور‪.‬‬ ‫ومن هؤالء من يقول‪ :‬بأن الترخيص في األحرف السبعة كان في أول اإلسالم‬ ‫لما في المحافظة على حرف واحد من المشقة عليهم أوال‪ ،‬فلما تذللت ألسنتهم‬ ‫بالقراءة وكان اتفاقهم على حرف واحد يسيرا ً عليهم وهو أرفق بهم أجمعوا‬ ‫على الحرف الذي كان في العرضة اآلخرة‪ ،‬ويقولون‪ :‬إنه نسخ ما سوى ذلك‪.‬‬ ‫وهؤالء يوافق قولهم قول من يقول‪ :‬إن حروف أبى بن كعب وابن مسعود‬ ‫وغيرهما مما يخالف رسم هذا المصحف منسوخة‪.‬‬ ‫وأما من قال عن ابن مسعود‪ :‬إنه كان يجوز القراءة بالمعنى فقد كذب عليه‪،‬‬ ‫وإنما قال‪ :‬قد نظرت إلى القراء فرأيت قراءتهم متقاربة‪ ،‬وإنما هو كقول‬ ‫أحدكم‪ :‬أقبل وهلم وتعال‪ ،‬فاقرؤوا كما علمتم‪ - .‬أو كما قال ‪.-‬‬ ‫جوز القراءة بما يخرج عن المصحف مما ثبت عن الصحابة قال‪ :‬يجوز‬ ‫ثم من ّ‬ ‫يجوزه فله ثالثة‬ ‫ذلك ألنه من الحروف السبعة التي أنزل القرآن عليها‪ ،‬ومن لم ّ‬ ‫مآخذ‪:‬‬ ‫تارة يقول‪ :‬ليس هو من الحروف السبعة‪.‬‬ ‫وتارة يقول‪ :‬هو من الحروف المنسوخة‪.‬‬ ‫وتارة يقول‪ :‬هو مما انعقد إجماع الصحابة على اإلعراض عنه‪.‬‬ ‫وتارة يقول‪ :‬لم ينقل إلينا نقالً يثبت بمثله القرآن‪.‬‬ ‫وهذا هو الفرق بين المتقدمين والمتأخرين‪.‬‬ ‫ولهذا كان في المسألة قول ثالث ‪ -‬وهو اختيار جدي أبى البركات ‪ -‬أنه إن قرأ‬ ‫بهذه القراءات في القراءة الواجبة وهى الفاتحة عند القدرة عليها لم تصح‬ ‫صالته؛ ألنه لم يتيقن أنه أدى الواجب من القراءة لعدم ثبوت القرآن بذلك‪ ،‬وإن‬ ‫قرأ بها فيما ال يجب لم تبطل صالته؛ ألنه لم يتيقن أنه أتى في الصالة بمبطل‬ ‫لجواز أن يكون ذلك من الحروف السبعة التي أنزل عليها‪.‬‬ ‫…‬ ‫إلى أن قال‪ :‬وكذلك ليست هذه القراءات السبعة هي مجموع حرف واحد من‬ ‫األحرف السبعة التي أنزل القرآن عليها باتفاق العلماء المعتبرين‪ ،‬بل القراءات‬ ‫الثابتة عن أئمة القراء كاألعمش ويعقوب وخلف وأبى جعفر يزيد بن القعقاع‬ ‫وشيبة بن نصاح ونحوهم هي بمنزلة القراءات الثابتة عن هؤالء السبعة عند‬ ‫من ثبت ذلك عنده كما ثبت ذلك‪ ،‬وهذا أيضا مما لم يتنازع فيه األئمة‬ ‫المتبوعون من أئمة الفقهاء والقراء وغيرهم وإنما تنازع الناس من الخلف في‬ ‫المصحف العثماني اإلمام الذي أجمع عليه أصحاب رسول هللا والتابعون لهم‬ ‫بإحسان واألمة بعدهم‪:‬‬ ‫هل هو بما فيه من القراءات السبعة وتمام العشرة وغير ذلك‪ :‬هل هو حرف‬ ‫من األحرف السبعة التي أنزل القرآن عليها ؟ أو هو مجموع األحرف السبعة‬ ‫؟‪.‬‬ ‫على قولين مشهورين‪:‬‬ ‫واألول‪ :‬قول أئمة السلف والعلماء‪.‬‬ ‫والثاني‪ :‬قول طوائف من أهل الكالم والقراء وغيرهم‪.‬‬ ‫وهم متفقون على أن األحرف السبعة ال يخالف بعضها بعضا ً خالفا ً يتضاد فيه‬ ‫المعنى ويتناقض‪ ،‬بل يصدق بعضها بعضاً‪ ،‬كما تصدق اآليات بعضها بعضاً‪).‬‬ ‫خاتمــــــة‪:‬‬ ‫وفي الخاتمة أنبه إلى أمر وهو‪:‬‬ ‫أن الرافضي إذا نقلت له ما في صحيح البخاري وغيره مما سبق ذكره على‬ ‫وجود القراءات هذه في وقت النبي صلى هللا عليه وسلم وإقرارهم عليها فهو‬ ‫بين أمرين‪:‬‬ ‫األمر األول‪ :‬أن يصدّق بهذه األحاديث فيكون بين حالين‪:‬‬ ‫يقر بأن هذا ليس تحريفا ً فيخصم‪.‬‬ ‫األول‪ :‬أن ّ‬ ‫الثاني‪ :‬أن يقول إنه تحريف مع ذلك فيرمي رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‬ ‫بذلك‪ ،‬وقد التزمه بعض الروافض لعنهم هللا فرموا الرسول صلى هللا عليه‬ ‫وسلم بتحريف بعض الوحي وكتمانه‪.‬‬ ‫األمر الثاني‪ :‬أن ال يصدّق بهذه األحاديث‪ ،‬ويقول‪ :‬إنها من مصادركم ‪ -‬أهل‬ ‫السنة ‪ -‬وأنا ال أقبل منها شيئاً‪ ،‬فيقال له‪:‬‬ ‫وما نقلته من زعمك تحريف الصحابة للقرآن إنما نقلته من مصادرنا‪ ،‬فأنت بين‬ ‫أربعة أشياء‪:‬‬ ‫‪ -1‬إن احتججت علينا بها لتصحيحك إياها‪ ،‬فيجب أن تص ّحح هذه األحاديث‬ ‫ألنها من مشكاة واحدة‪.‬‬ ‫‪ -2‬وإن لم تص ّحح هذه األحاديث‪ ،‬فال حجة لك بتلك النقول ألنها ال تصح‬ ‫عندك‪.‬‬ ‫‪ -3‬وإن ص ّححت تلك النقول‪ ،‬وضعّفت هذه األحاديث فقد تناقضت‪.‬‬ ‫‪ -4‬وإن قلت‪ :‬أنا ال أص ّحح هذا وال هذا‪ ،‬ولكني أنقلها من باب إقامة الحجة‬ ‫عليكم من مصادركم أنتم‪ ،‬فنحن نقول‪ :‬وهذه اإلجابة عليها من مصادرنا فليست‬ ‫لك حجة فيها على ما زعمت وال تدل على ما ذكرت‪.‬‬ ‫وصلى هللا على نبينا محمد‪.‬‬ Name: Description: ...
User generated content is uploaded by users for the purposes of learning and should be used following Studypool's honor code & terms of service.
Studypool
4.7
Trustpilot
4.5
Sitejabber
4.4